vendredi 2 septembre 2011

نشاطات الأفواج تتضمن هذه النشاطات مايلي : 1- تحليل منهاج علوم الطبيعة والحياة 2- اقتراح بناء حصة تعلمية 3- تقويم الكفاءة 1- تحليل منهاج علوم الطبيعة والحياة أ – الإطار التنظيمي للمنهاج : . المجال المفاهيمي . الكفاءة المرحلية . الحجم الساعي المطلوب الوحدات المفاهيمية الكفاءات القاعدية النشاطات المقترحة المعارف المستهدفة ب- مستويات الكفاءة : كفاءة ختامية كفاءة مرحلية 1 كفاءة مرحلية 2 كفاءة مرحلية 3 كفاءة قاعدية 1 كفاءة قاعدية 2 كفاءة قاعدية 3 مؤشر الكفاءة 1 مؤشر الكفاءة 2 مؤشر الكفاءة 3 نشاط 1 نشاط 2 نشاط 3 صياغة إجرائية لهذه الأنشطة حيث أن : - جملة نشاطات أو مؤشرات تحقق الكفاءة القاعدية ، - وجملة كفاءات قاعدية تحقق الكفاءة المرحلية ، - وجملة كفاءات مرحلية تحقق الكفاءة الختامية . ج – مستويات المفهوم : ( معارف مدرسية لها علاقة بالمادة ) مفهوم إدماجي مجال مفاهيمي 1 مجال مفاهيمي 2 مجال مفاهيمي 3 وحدة مفاهيمية 1 وحدة مفاهيمية 2 وحدة مفاهيمية 3 معرفة مستهدفة 1 معرفة مستهدفة 2 معرفة مستهدفة 3 مستوى تناول المفهوم 1 مستوى تناول المفهوم 2 مستوى تناول المفهوم د - العلاقة بين مستويات الكفاءة ومستويات المفهوم : مستوى الكفاءة مستوى المفهوم - كفاءة ختامية - كفاءة مرحلية - كفاءة قاعدية - مؤشرات الكفاءة القاعدية - مفهوم إدماجي : مفهوم منظم أو شامل يدمج جملة من المجالات المفاهيمية . - المجال المفاهيمي : وهو مايعرف سابقا بالمحور ويضم جملة من الوحدات المفاهيمية . - الوحدة المفاهيمية : وهو ما يعرف بموضوع الدرس . - الحصة التعلمية : وتعبر عن مستوى تناول المفهوم أو المعارف المستهدفة . للتوضيح أكثر نعطي مثالا من منهاج السنة أولى متوسط في موضوع الإطراح : مستوى الكفاءة المثال مستوى المفهوم المثال - الكفاءة الختامية - الكفاءة المرحلية - الكفاءة القاعدية ـ مؤشرات الكفاءة القاعدية - القدرة على تفسير وظائف التنظيم كعمليات تلعب دورا في توازن الوسط الداخلي عند الكائنات الحية. - تحديد دور الإطراح في ثبات توازن الوسط الداخلي . - يعرف الإطراح كظاهرة تسمح بالتخلص من الفضلات . 1- مقارنة البول والدم من خلال جدول . 2- وصف مكونات الجهاز البولي لإبراز أهمية شبكة الأوعية الدموية على مستوى الخلية . 3- إبراز أهم القواعد الصحية للإطراح بتحليل وثائق ومن خلال بحوث . -مفهوم إدماجي -المجال المفاهيمي - الوحدة المفاهيمية - الحصة التعلمية الأولى - الحصة التعلمية الثانية - التنظيم ( الإطراح عند الإنسان - النتح عند النبات الأخضر ) . - الإطراح عند الحيوان . - تعريف الإطراح . - المكونات الأساسية للبول هي الماء والأملاح المعدنية والبولة . ـ يعتبر العرق بولا مخففا . ـ الإطراح هو تخلص العضوية من فضلاتها السامة الناتجة عن نشاطاتها . ـ يسمح الإطراح بالحفاظ على ثبات توازن تركيب الدم ـ يتكون الجهاز البولي من : كليتين غنيتين بالأوعية الدموية والمجاري البولية. ـ يتكون الجلد من طبقتين : البشرة والأدمة بها مجموعة من الغدد العرقية . ـ يجب السهر على نظافة الجسم واحترام أسس التغذية الصحية للحفاظ على سلامة الكليتين . 3- تحضير حصة تعلمية : أ - خطوات حل إشكالية علمية في مادة العلوم الطبيعية : وضعية مثيرة للتعلم إشكالية فرضيات ملاحظات مشاريع ومعاينات نشاطات تجريبية تكنولوجية ( تحليل وثائق ) ( تقنيات زراعية) اكتساب كفاءة معارف مهارات مواقف ( تحكم في المفاهيم ) ( تقنيات ) واتجاهات الوضعية التربوية المثيرة للتعلم أو وضعية الانطلاق : الوضعية هي شكل من أشكال التفاعل بين الفرد والمحيط الطبيعي والاجتماعي الذي يعيش فيه حيث يبدي موقفا سلبيا أو إيجابيا أمام الظواهر والأشياء ضمن هذا المحيط . والوضعبات المتعلقة بمادة العلوم الطبيعية إما تكون ذات بعد بيولوجي ( بيئي ) أي تلك التي تتطلب فهما وتفسيرا للظواهر البولوجية ، أو ذات بعد صحي أي تلك التي تتعلق بالقواعد الصحية ، أو بعد تكنولوجي أي توظيف المعارف العلمية في إنجاز مشاريع فلاحية ... والوضعية التربوية المثيرة للتعلم عبارة عن وضعية جديدة ومنظمة ( وضعية إشكالية ) يتم فيها إبراز العائق التعلمي يهيئها المعلم للمتعلم بحيث تتطلب مجابهتها فهما وتفسيرا أو اتخاذ موقف . لكن المكتسبات القبلية للمتعلم لا تسمح بذلك إنها تحد مثير للتفكير يتطلب بحثا لإيجاد حل للمشكل المطروح . و ينبغي أن تتصف الوضعية الإشكالية المثيرة للتعلم بالمواصفات الآتية : - مناسبة لموضوع الدرس ، - مستمدة من المحيط ومن انشغالات التلاميذ ، - ينبغي أن تستوفي القدرات ( العمليات العقلية ) التي تخدم الكفاءة المستهدفة ( تفسير ظاهرة أو إنجاز مشروع أو تدخل لحماية البيئة ...) ، - مزعزعة للاستقرار المعرفي والوجداني بمعنى إبراز العائق لدى المتعلم . ويعني الاستقرار أن الأفكار والتصورات الموجودة في ذهن الفرد مقتنع بها ويضفي عليها طابعا قيميا بمعنى يؤمن بها ولا يمكنه التخلي عنها( كالشخص الذي لا يؤمن بأن الأرض كروية الشكل وأنها لا تدور بل الشمس هي التي تدور ! ) ، إلا إذا تزعزعت بشواهد أخرى أكثر إقناعا من الأولى وهنا تكون هذه الوضعيات مثيرة لتعلم معارف وأفكار أخرى مع الاستعداد للتخلي عن الأولى أو دمجها مع المعارف الجديدة . - الوضعية التربوية ( وضعية الانطلاق ) : يدخل الطعام إلى الجسم عن طريق الفم بوزن معين ثم يخرج في شكل فضلات بوزن أقل وشكل مخالف . ما معنى ذلك ؟ ـ الإجابة : هناك جزء يستفيد منه الجسم وهو البروتينات والسكريات والدسم والماء والأملاح المعدنية . والباقي يطرح في شكل فضلات . هناك بعض الأمراض المعروفة في الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال ينتج عنهما عدم الاستفادة الكلية من هذه المواد الغذائية وبالتالي حدوث مضاعفات مرضية( مشكل ) كيف يمكن تجنب مثل هذه الأمراض . والسماح للجسم بالاستفادة من هذه المواد الغذائية ؟ ( إشكالية ) . - اقتراح الحلول ( الفرضيات ) : . بعلاجها بالأدوية ( المزيلة للإمساك أو الإسهال ) . . بالوقاية منها . . بالتعرف على كيفية عمل الجهاز الهضمي ... - انتقاء الفرضية المناسبة : . الوقاية خير من العلاج ، ولكي نقي جسمنا من الإصابة من هذه الأمراض ، ماذا بنبغي عمله ؟ . الإجابة : بالتعرف على كيفية عمل الجهاز الهضمي ومن ثم أخذ الإحتياطات الوقائية والتزام القواعد الصحية . - صياغة سؤال الحصة :كيف يعمل الجهاز الهضمي لاستخلاص هذه المواد من الغذاء؟ 4-2- الفرضيات : الفرضية هي اقتراح مؤقت لحل الإشكالية ، الهدف منها تنمية القدرة على التفكير الإبداعي . وهي بمثابة نهاية المكتسبات القبلية وبداية لتعلم مكتسبات جديدة يتجلى فيها الاستعداد للبحث والتقصي . ولكي نفهم جيدا أهمية الفرضيات ، ليحاول كل منا التفكير في الإشكالية الموالية : - رغم العمليات التكوينية والخبرة في تقنيات تدريس المادة ، إلا أننا نجد صعوبة كبيرة إن لم نقل إستحالة في تطبيق التوجيهات التربوية والتعليمات البيداغوجية المسطرة في المنهاج . فهناك فرق كبير بين النظري الذي يملي علينا ما ينبغي أن يكون والواقع الميداني الذي يفرض علينا تطبيق ماهو كائن . والنتيجة هي تدهور في المستوى وعزوف عن الدراسة . فما هو سبب ذلك ؟ . لا أحد منا يستطيع أن يدعي أنه يعرف الحقيقة لوحده وبالتالي فإن كل ما يقترحه من أسباب ماهو إلا فرضيات . لكن بين الفرضية والأخرى يتجلى الإبداع والقدرة على التقرب من الحقيقة . لا حظ الفرق بين الفرضيتين : - يعود السبب إلى اكتضاض الأقسام . - يعود السبب إلى درجة الكفاءة المهنية للمدرس . وهذه هي أهمية الفرضية التي ينبغي التأكيد عليها في بداية كل إشكالية حيث تسمح بتنمية القدرة على التخيل والإبداع الذين كانا وراء كل الإكتشافات والإختراعات العلمية . 4-3- نشاطات البحث عن الحل : وتمثل المرحلة الأساسية في الحصة التعلمية حيث يتم فيها بناء المفهوم والكفاءة المستهدفة من خلال تنمية القدرات وبالتالي فهي تمثل الحصة التحليلية والتي أعطيت لها ساعتان وبتفويج القسم إلى النصف لتسمح للنلميذ القيام بهذا النشاط التحليلي وممارسة القدرات التقنية حتى ولو في أفواج مصغرة لإعطاء فرص متكافئة للجميع . تتمثل هذه النشاطات إما في تحليل وثائق أو نشطات تجريبية أو مشاريع ذات طابع تكنولوجي ( تقنيات زراعية ) . 4-3-1- تحليل وثائق : نشاط يعتمد فيه أساسا على الملاحظة العلمية لمختلف الوثائق كالصور والمجسمات واللوحات والجداول والرسومات التخطيطية المعروضة مباشرة أو عن طريق أجهزة الإسقاط . ويستعمل هذا النشاط كبديل للتجارب في حالة صعوبة إنجازها أو انعدام الوسائل اللازمة وحتى تلعب الوثائق دور معينات للتعلم يشترط في تحليلها ما يلي : - انتهاج الطريقة الاستقرائية : من الحقائق الجزئية إلى بناء المفاهيم ومن الأمثلة الملموسة إلى القواعد والقوانين . لأن الاستدلال في تحليل الوثائق والمجسمات هو استدلال استقرائي Résonnement Inductif . - الملاحظة العلمية : أي الملاحظة الجيدة للعينة المدروسة ووصفها دقة مع تعليل شكلها وإيجاد علاقة بين عناصرها . - المرحلية ومحاكاة الظاهرة المدروسة : بحيث تكون دراسة الظاهرة وفق تسلسلها الزمني ، ويلاحظ التلاميذ المراحل كلا على حدة . مثل دراسة مراحل الانقسام الخلوي ، أو مراحل التركيب الضوئي . فيلاحظ التلميذ ويصف الظاهرة وكأنها ماثلة أمام عينيه . لأن العلوم الطبيعية هي مادة تدرس الكائن الحي من حيث مظاهر الحياة والوظائف التي يقوم بها وليس كائنا جامدا يقتصر فيه على الدراسات الفزيائية والكيميائية والتشريحية . 4-3-2- النشاطات التجريبية : وتعتمد هذه النشاطات على خطوات المنهج التجريبي والذي يطلق عليه اختصارا ب : OHERIC وهي : - الملاحظة Observation - الفرضيات Hypothèse - التجريب Expérimentation - النتيجة Résultat - التفسير I interprétation - الاستنتاج Conclusion وتمثل الملاحظة وضعية الانطلاق التي تنتهي بطرح إشكالية . والباقي هي خطوات البحث عن الحل تجريبيا . والمنهج التجريبي هو جزء من الاستدلال في البيولوجيا وهو ما يعرف بالاستدلال الافتراضي الاستنتاجي: Résonnement hypothético -déductif أو استدلال التحقق من فرضية كما جاء في المنهاج الرسمي . 4-3-3- النشاطات التكنولوجية : وهذا النوع من النشاط ينمي القدرة على توظيف المفاهيم العلمية في التطبيقات التكنولوجية في إطار المشاريع التكنولوجية أو التقنيات الفلاحية ( تربية الحيوانات والتقنيات الزراعية ) . والبعد الكنولوجي لا يقل أهمية عن بقية الأبعاد المدرجة في منهاج العلوم الطبيعية ( البعد البيولوجي والبعد الصحي ) خاصة إذا ما تذكرنا منجزات الهندسة الوراثية وتجارب الإستنساخ والصتاعات البيولوجية Biotechnologie فهي كلها تندرج في هذ ا الإطار 4-4- النتائج : ويمثل آخر مرحلة في نشاطات البحث عن الحل واكتساب الكفاءة المستهدفة في مختلف أبعادها المعرفية والتقنية والوجدانية : - في المجال المعرفي والمنهجي : يتم فيها بناء المفهوم العلمي انطلاقا من المكتسبات القبلية أو التصورات الأولية بطريقة تسمح بإزالة العائق التعلمي وإعادة بناء للمعارف السابقة والتحكم فيها بتفسير أحسن للوضع الجديد. وبناء المفهوم يتم بطريقة استقرائية أي دراسة الحقائق لتشكيل المفاهيم الجزئية ثم المفاهيم الكلية ( مستوى تناول المفهوم أو المعارف المستهدفة إلى الوحدة المفاهيمية إلى المجال المفاهيمي إلى المفهوم الإدماجي ) . وتنتظم المفاهيم الجزئية في شكل شبكة مفاهيمية تربطها علاقات منطقية ووظيفية يتم تحديدها وفق المنهاج الرسمي ومكتسبات التلاميذ القبلية وقدراتهم . تساعد في مجملها على تحديد مدخل المفهوم الجزئي للشبكة المفاهيمية ( نقطة الارتباط Point d’ancrage ) المحدد انطلاقا من العائق التعلمي الذي يبرز في ذهن التلميذ عند مجابهة المكتسبات القبلية بالوضع الجديد . أما في المجال المنهجي فيتم فيه تنمية القدرة على الاستدلال العلمي من خلال مؤشرات محددة كما لاحظنا ذلك بالتفيل في الاستراتيجيات التعلمية. - في المجال التقني : ويتم فيه تنمية القدرات التقنية الآتية : التبليغ بالأسلوب العلمي أو الاتصال والتمرن اليدوي والتوثيق من خلال مؤشرات خاصة كما تم تفصيله في الاستراتيجيات التعلمية. - في المجال الوجداني : ويتم فيه تعلم المواقف الإيجابية خاصة ما يتعلق منها تلك التي لها علاقة وطيدة بالمادة . 2 - اقتراح حصة تعلمية : أ - الإطار التنظيمي لحصة التعلمية : مراحل الحصة ( خطوات حل إشكالية علمية ) الفعل التعليمي نشاط الأستاذ الفعل التعلمي نشاط التلميذ الكفاءة المستهدفة النشاطات بناء المفهوم ب- مثال على ذلك : المستوى : السنة أولى متوسط المجال المفاهيمي : الخلية وحدة البناء للكائنات الحية الكفاءة المستهدفة : تعريف الخلية بأنها الوحدة الأساسية لبناء الكائنات الحية ( من المنهاج ) . أو يمكن اقتراح الكفاءة التالية : " القدرة على التعرف على الخلية الحية من خلال عينة نباتية أو حيوانية ." . الهدف من الكفاءة : يكون التلميذ قادرا على تمييز الخلية كوحدة بناء للكائنات الحية . مؤشرات الكفاءة : وهي نقطة التقاطع بين القدرات (المنهجية والتقنية) والمحتوى والتي تحقق في مجملها مجال أو حقل الكفاءة القاعدية والتي نوضحها وفق الجدول الموالي : المحتوى القدرات مفهوم الخلية مكونات الخلية الحية - استقصاء معلومات ( القيام بملاحظة دقيقة ) - استقصاء معلومات ( القيام بملاحظة مقارنة) ( مجال منهجي ) - التبليغ بالأسلوب العلمي أو الاتصال ( تمثيل الملاحظة برسم ) ( مجال تقني ) - فحص مجهري لأنسجة مختلفة حيوانية ونباتية . - رسم مجموعة من الخلايا ثم خلية واحدة . - فحص مجهري لحرشفة البصل . مجموع المؤشرات 1 و 2 و 3 تحقق الكفاءة الآتية : القدرة على التعرف على الخلية الحية من خلال عينة نباتية أو حيوانية . مراحل الحصة ( خطوات حل إشكالية علمية ) الفعل البداغوجي نشاط الأستاذ الفعل التعلمي نشاط التلميذ الكفاءة القاعدية النشاطات بناء المفهوم وضعية الانطلاق طرح مشكل الفرضيات البحث عن الحل ( فحص مجهري ) النتائج الإجابة عن التساؤل المطروح - اقتراح تقديم الوضعية التالية : . لنلاحظ هذه الأعضاء النباتية والحيوانية هل هي متشابهة ؟ فيماذا تختلف عن بعضها ؟ . ماهو منشأ هذه الأعضاء ؟ . إن منشأهذه الأعضاء واحد ولكن مع ذلك هي تختلف عن بعضها في الشكل واللون والحجم والملمس ... . كيف يمكن تفسير هذا الإختلاف ؟ . ماهو المشكل المطروح إذن ؟ . لنلاحظ البنايات المختلفة عمارات - المدرسة - المساكن ... مم تتكون ؟ . نقول عن هذه اللبنات أنها الوحدات البنائية فما هي الوحدات البنائية للكائنات الحية ؟ - توجيه التلاميذ عن طريق أسئلة حوارية من أجل إثارة تفكيرهم واقتراح أكبر عدد من الفرضيات ثم اختيار الفرضية الأنسب : . هل هناك من تشابه بين الكائنات الحية والبناءات ؟ . تصوروا بناء بدون وحدات بنائية أي بدون لبنات ... . ماهي الفرضية الأنسب في رأيكم ؟ . حتى نجد حلا للإشكالية المطروحة ماذا ينبغي علينا عمله ؟ . إن هذه الخلايا صغيرة الحجم لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة ، فكيف يمكن الكشف عنها ؟ .حتى نتأكد من ذلك ماذا ينبغي علينا عمله؟ يحدد المكونات الأساسية للخلية - تبنى هذه الكفاءة بالقدرات لتالية : استرجاع معلومات إيجاد علاقة منطقية بين المعلومات استقصاء معلومات ملاحظة دقيقة ملاحظة مقارنة التبليغ بالأسلوب العلمي - يحدد الأجزاء المركبة للبناءات ... - يحدد اللبنات كوحدات بنائية لهذه البناءات ... - أن يقترح فرضيات لتفسير سبب اختلاف أعضاء الكائنات - أن يتساءل عن أساس بناء هذه الأعضاء - أن يقترح فحصا مجهريا لعينات نباتية وحيوانية للتأكد من الفرضية ... - يلاحظ تحت المجهر عينة للبشرة الداخلية لحرشفة البصل - يلاحظ تحت المجهر عينة لبشرة بطانة الفم - يقارن بين العينة النباتية والحيوانية - يكتشف الغشاء الهيولي والسيتوبلازم والنواة في كل الخلايا - يستخلص مفهوم الخلية - يجيب عن الإشكالية المطروحة ـ المكتسبات القبلية : . الإلقاح هو اتحاد خليتين تناسليتين ذكرية وأنثوية . . ينتج عن هذا الإلقاح بيضة ملقحة وهي الخلية الأولى التي تتطور إلى كائن حي . يتكون جسم الكائن الحي من عدة أعضاء مختلفة... . البيضة الملقحة هي الخلية الأولى لبناء الكائن الحي لماذا تختلف أعضاء الكائن الحي رغم أنها نشأت من بيضة ملقحة واحدة ؟ مم تتكون أعضاء الكائن الحي ؟ تتكون الكائنات الحية من وحدات بنائية متشابهة إنها الخلايا - تتكون الخلية من الغشاء الهيولي والسيتوبلازم تسبح فيه النواة . - الخلية هي الوحدة البنائية للكائنات الحية وهي السبب في اختلاف الكائنات الحية 3- تقويم الكفاءة : الهدف من تقويم الكفاءة : انطلاقا من تشكيلة صور تمثل عينات لأعضاء وخلايا يكون التلميذ قادرا على : - التعرف على الخلايا. - تمييز الخلايا النباتية والحيوانية . - رسم خلية مع وضع البيانات المطلوبة . وذلك في وقت لا يتجاوز ساعة واحدة . - نص الأسئلة : - الصور التالية مأخوذة من عينات نباتية وحيوانية ، نريد أن نميز منها الخلايا . . حدد بالأرقام الصور التي تمثل خلايا . . عن طريق جدول ميز بين الخلايا الحيوانية والنباتية . .ارسم خلية من اختيارك محددا عليها البيانات التي تعرفها .


نشاطات الأفواج
تتضمن هذه  النشاطات مايلي :
1- تحليل منهاج علوم الطبيعة والحياة
2- اقتراح بناء حصة تعلمية
3- تقويم  الكفاءة
1- تحليل منهاج علوم الطبيعة والحياة
     أ – الإطار التنظيمي للمنهاج :
       . المجال المفاهيمي
       . الكفاءة المرحلية
       . الحجم الساعي المطلوب
الوحدات المفاهيمية
الكفاءات القاعدية
النشاطات المقترحة
المعارف المستهدفة




   ب- مستويات الكفاءة :                          
كفاءة ختامية

               كفاءة مرحلية 1      كفاءة مرحلية 2         كفاءة مرحلية 3
  
               كفاءة قاعدية 1        كفاءة قاعدية 2     كفاءة قاعدية 3

              مؤشر الكفاءة 1         مؤشر الكفاءة 2     مؤشر الكفاءة 3  

                نشاط 1                 نشاط 2                  نشاط 3

                               صياغة إجرائية لهذه الأنشطة
حيث أن  :
    - جملة نشاطات أو مؤشرات تحقق الكفاءة القاعدية ،
-       وجملة كفاءات قاعدية تحقق الكفاءة المرحلية ،
-       وجملة كفاءات مرحلية تحقق الكفاءة الختامية .
ج – مستويات  المفهوم :
( معارف مدرسية لها علاقة بالمادة )
مفهوم إدماجي


             مجال مفاهيمي 1        مجال مفاهيمي 2             مجال مفاهيمي 3
  
           وحدة مفاهيمية 1        وحدة مفاهيمية 2       وحدة مفاهيمية 3

           معرفة مستهدفة 1         معرفة مستهدفة 2     معرفة مستهدفة 3  

       مستوى تناول المفهوم 1   مستوى تناول المفهوم 2   مستوى تناول المفهوم

د - العلاقة بين مستويات الكفاءة ومستويات المفهوم :        
مستوى الكفاءة
مستوى المفهوم
- كفاءة ختامية

- كفاءة مرحلية

- كفاءة قاعدية

- مؤشرات الكفاءة
  القاعدية
- مفهوم إدماجي : مفهوم منظم أو شامل  يدمج جملة من المجالات المفاهيمية .
- المجال المفاهيمي : وهو مايعرف سابقا بالمحور ويضم جملة من الوحدات المفاهيمية .
- الوحدة المفاهيمية : وهو ما يعرف
    بموضوع الدرس .
- الحصة التعلمية : وتعبر عن مستوى
  تناول المفهوم أو المعارف المستهدفة .
للتوضيح أكثر نعطي مثالا من منهاج  السنة أولى متوسط في موضوع الإطراح :
مستوى الكفاءة
المثال
مستوى المفهوم
المثال
- الكفاءة الختامية





- الكفاءة المرحلية


- الكفاءة القاعدية

ـ مؤشرات الكفاءة القاعدية



- القدرة على تفسير وظائف التنظيم كعمليات تلعب دورا في توازن الوسط الداخلي عند الكائنات الحية.
- تحديد دور الإطراح في ثبات توازن الوسط
الداخلي .
- يعرف الإطراح كظاهرة
  تسمح بالتخلص من
  الفضلات .
1- مقارنة البول والدم من خلال جدول .
2- وصف مكونات الجهاز البولي لإبراز أهمية شبكة الأوعية الدموية على مستوى الخلية .
3- إبراز أهم القواعد الصحية للإطراح بتحليل وثائق ومن خلال بحوث .
-مفهوم إدماجي




-المجال المفاهيمي

- الوحدة
   المفاهيمية
- الحصة التعلمية
   الأولى







- الحصة التعلمية الثانية
 - التنظيم ( الإطراح عند  الإنسان - النتح عند النبات الأخضر ) .



- الإطراح عند الحيوان .
- تعريف الإطراح .
- المكونات الأساسية للبول هي الماء والأملاح المعدنية والبولة  .
ـ يعتبر العرق بولا مخففا .
ـ الإطراح هو تخلص العضوية من فضلاتها السامة الناتجة عن نشاطاتها .
ـ يسمح الإطراح بالحفاظ على ثبات  توازن تركيب الدم
ـ يتكون الجهاز البولي  من : كليتين غنيتين بالأوعية الدموية  والمجاري البولية.   
ـ يتكون الجلد من طبقتين : البشرة  والأدمة بها مجموعة من الغدد العرقية  .
ـ يجب السهر على نظافة الجسم واحترام أسس التغذية الصحية للحفاظ على سلامة الكليتين . 
3- تحضير حصة تعلمية : 
     أ - خطوات حل إشكالية علمية في مادة العلوم الطبيعية :
وضعية مثيرة للتعلم
 

إشكالية

فرضيات



نشاطات التقصي
(البحث عن الحل)
 
 



 

ملاحظات                                             مشاريع
ومعاينات                 نشاطات تجريبية            تكنولوجية
     ( تحليل وثائق )                                       ( تقنيات زراعية)

















 



اكتساب كفاءة


معارف            مهارات           مواقف
                  ( تحكم في المفاهيم )   ( تقنيات )       واتجاهات

الوضعية التربوية المثيرة للتعلم أو وضعية الانطلاق :
     الوضعية هي شكل من أشكال التفاعل بين الفرد والمحيط الطبيعي والاجتماعي الذي يعيش فيه حيث يبدي موقفا سلبيا أو إيجابيا أمام الظواهر والأشياء ضمن هذا المحيط .
    والوضعبات  المتعلقة بمادة العلوم الطبيعية إما تكون ذات بعد بيولوجي ( بيئي ) أي تلك التي تتطلب فهما وتفسيرا  للظواهر البولوجية ، أو ذات بعد صحي أي تلك التي تتعلق بالقواعد الصحية ، أو بعد تكنولوجي أي توظيف المعارف العلمية في إنجاز مشاريع فلاحية ...
     والوضعية التربوية المثيرة للتعلم عبارة عن وضعية جديدة ومنظمة     ( وضعية إشكالية ) يتم فيها إبراز العائق التعلمي يهيئها المعلم للمتعلم بحيث تتطلب مجابهتها فهما وتفسيرا أو اتخاذ موقف . لكن المكتسبات القبلية للمتعلم لا تسمح بذلك إنها تحد مثير للتفكير يتطلب بحثا  لإيجاد حل للمشكل المطروح .
 و ينبغي أن تتصف الوضعية الإشكالية المثيرة للتعلم بالمواصفات الآتية :
- مناسبة لموضوع الدرس ،
- مستمدة من المحيط ومن انشغالات التلاميذ ،
- ينبغي أن تستوفي القدرات ( العمليات العقلية ) التي تخدم الكفاءة  المستهدفة
   ( تفسير ظاهرة أو إنجاز مشروع أو تدخل لحماية البيئة ...) ،
-       مزعزعة للاستقرار المعرفي والوجداني بمعنى إبراز العائق لدى المتعلم . ويعني الاستقرار أن الأفكار والتصورات الموجودة في ذهن الفرد مقتنع بها ويضفي عليها طابعا قيميا بمعنى يؤمن بها ولا يمكنه التخلي عنها( كالشخص الذي لا يؤمن بأن الأرض كروية الشكل وأنها لا تدور بل الشمس هي التي تدور ! ) ، إلا إذا تزعزعت بشواهد أخرى أكثر إقناعا من الأولى وهنا تكون هذه الوضعيات مثيرة لتعلم معارف وأفكار أخرى مع الاستعداد للتخلي عن الأولى أو دمجها مع المعارف الجديدة .
- الوضعية التربوية ( وضعية الانطلاق ) :
       يدخل الطعام إلى الجسم عن طريق الفم بوزن معين ثم يخرج في شكل فضلات بوزن أقل وشكل مخالف . ما معنى ذلك ؟
ـ الإجابة : هناك جزء يستفيد منه الجسم وهو البروتينات والسكريات والدسم والماء والأملاح المعدنية . والباقي يطرح في شكل فضلات .
     هناك بعض الأمراض المعروفة في الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال ينتج عنهما عدم الاستفادة الكلية من هذه المواد الغذائية وبالتالي حدوث مضاعفات مرضية( مشكل )
كيف يمكن تجنب مثل هذه الأمراض . والسماح للجسم بالاستفادة من هذه المواد الغذائية ؟ ( إشكالية ) .
- اقتراح الحلول ( الفرضيات ) :
     . بعلاجها بالأدوية ( المزيلة للإمساك أو الإسهال ) .
     . بالوقاية منها .
     . بالتعرف على كيفية عمل الجهاز الهضمي ...
- انتقاء الفرضية المناسبة :
    . الوقاية خير من العلاج ، ولكي نقي جسمنا من الإصابة من هذه الأمراض ، ماذا بنبغي عمله ؟
    . الإجابة : بالتعرف على كيفية عمل الجهاز الهضمي ومن ثم أخذ الإحتياطات الوقائية والتزام القواعد الصحية .
- صياغة سؤال الحصة :كيف يعمل الجهاز الهضمي لاستخلاص هذه المواد من الغذاء؟
   4-2-  الفرضيات :
      الفرضية هي اقتراح مؤقت لحل الإشكالية  ، الهدف منها تنمية القدرة على التفكير الإبداعي . وهي بمثابة نهاية المكتسبات القبلية وبداية لتعلم مكتسبات جديدة يتجلى فيها الاستعداد للبحث والتقصي .
ولكي نفهم جيدا أهمية الفرضيات ، ليحاول كل منا التفكير في الإشكالية الموالية :
- رغم العمليات التكوينية والخبرة في تقنيات تدريس المادة ، إلا أننا نجد صعوبة كبيرة إن لم نقل إستحالة في تطبيق التوجيهات التربوية والتعليمات البيداغوجية المسطرة  في المنهاج . فهناك فرق كبير بين النظري الذي يملي علينا ما ينبغي أن يكون والواقع الميداني الذي يفرض علينا تطبيق ماهو كائن . والنتيجة هي تدهور في المستوى وعزوف عن الدراسة  .
 فما هو سبب ذلك ؟ .
لا أحد منا يستطيع أن يدعي أنه يعرف الحقيقة لوحده وبالتالي فإن كل ما يقترحه من أسباب ماهو إلا فرضيات . لكن بين الفرضية والأخرى يتجلى الإبداع والقدرة على التقرب من الحقيقة . لا حظ الفرق بين الفرضيتين :
- يعود السبب إلى اكتضاض الأقسام .
- يعود السبب إلى درجة الكفاءة المهنية للمدرس .
وهذه هي أهمية الفرضية التي ينبغي التأكيد عليها في بداية كل إشكالية حيث تسمح بتنمية القدرة على التخيل والإبداع الذين كانا وراء كل الإكتشافات والإختراعات العلمية .
     4-3- نشاطات البحث عن الحل :
          وتمثل المرحلة الأساسية في الحصة التعلمية حيث يتم فيها بناء المفهوم والكفاءة المستهدفة من خلال تنمية القدرات وبالتالي فهي تمثل الحصة التحليلية والتي أعطيت لها ساعتان وبتفويج القسم إلى النصف لتسمح للنلميذ القيام بهذا النشاط التحليلي وممارسة القدرات التقنية حتى ولو في أفواج مصغرة لإعطاء فرص متكافئة للجميع .
     تتمثل هذه النشاطات إما في تحليل وثائق أو نشطات تجريبية أو مشاريع ذات طابع تكنولوجي ( تقنيات زراعية ) .
     4-3-1-  تحليل وثائق :
              نشاط يعتمد فيه أساسا على الملاحظة العلمية لمختلف الوثائق كالصور والمجسمات واللوحات والجداول والرسومات التخطيطية المعروضة مباشرة أو عن طريق أجهزة الإسقاط .
 ويستعمل هذا النشاط كبديل للتجارب في حالة صعوبة إنجازها أو انعدام الوسائل اللازمة
 وحتى تلعب الوثائق دور معينات للتعلم يشترط في تحليلها ما يلي : - انتهاج الطريقة الاستقرائية : من الحقائق الجزئية إلى بناء  المفاهيم ومن الأمثلة الملموسة إلى القواعد والقوانين . لأن الاستدلال في تحليل الوثائق والمجسمات هو استدلال استقرائي Résonnement Inductif .
- الملاحظة العلمية : أي الملاحظة الجيدة للعينة المدروسة ووصفها دقة مع تعليل شكلها وإيجاد علاقة بين عناصرها .
- المرحلية ومحاكاة الظاهرة المدروسة : بحيث تكون دراسة الظاهرة وفق تسلسلها الزمني ، ويلاحظ التلاميذ المراحل كلا على حدة . مثل دراسة مراحل الانقسام الخلوي ، أو مراحل التركيب الضوئي . فيلاحظ التلميذ ويصف الظاهرة وكأنها ماثلة أمام عينيه . لأن العلوم الطبيعية هي مادة تدرس الكائن الحي من حيث مظاهر الحياة والوظائف التي يقوم بها وليس كائنا جامدا يقتصر فيه على الدراسات الفزيائية والكيميائية والتشريحية .
     4-3-2- النشاطات التجريبية :
       وتعتمد هذه النشاطات على خطوات المنهج التجريبي والذي يطلق عليه اختصارا ب : OHERIC   وهي :
- الملاحظة Observation        
- الفرضيات         Hypothèse 
- التجريب                     Expérimentation  
- النتيجة       Résultat                        
- التفسير   I interprétation    
- الاستنتاج                                                  Conclusion                                
وتمثل الملاحظة وضعية الانطلاق التي تنتهي بطرح إشكالية . والباقي هي خطوات البحث عن الحل تجريبيا .
 والمنهج التجريبي هو جزء من الاستدلال في البيولوجيا وهو ما يعرف بالاستدلال الافتراضي الاستنتاجي: Résonnement hypothético -déductif  
أو استدلال التحقق من فرضية كما جاء في المنهاج الرسمي .
     4-3-3- النشاطات التكنولوجية :
      وهذا النوع من النشاط ينمي القدرة على توظيف المفاهيم العلمية في التطبيقات التكنولوجية في إطار المشاريع التكنولوجية أو التقنيات الفلاحية ( تربية الحيوانات والتقنيات الزراعية ) .
والبعد الكنولوجي لا يقل أهمية عن بقية الأبعاد المدرجة في منهاج العلوم الطبيعية ( البعد البيولوجي والبعد الصحي ) خاصة إذا ما تذكرنا منجزات الهندسة الوراثية وتجارب الإستنساخ والصتاعات البيولوجية Biotechnologie فهي كلها تندرج في هذ ا الإطار
  4-4- النتائج :
       ويمثل آخر مرحلة في نشاطات البحث عن الحل واكتساب الكفاءة المستهدفة في مختلف أبعادها المعرفية والتقنية والوجدانية :
- في المجال المعرفي والمنهجي  : يتم فيها بناء المفهوم العلمي انطلاقا من المكتسبات القبلية أو التصورات الأولية بطريقة تسمح بإزالة العائق التعلمي وإعادة بناء للمعارف السابقة والتحكم فيها بتفسير أحسن للوضع الجديد.
وبناء المفهوم يتم بطريقة استقرائية أي دراسة الحقائق لتشكيل المفاهيم
 الجزئية ثم المفاهيم الكلية ( مستوى تناول المفهوم أو المعارف المستهدفة إلى الوحدة المفاهيمية إلى المجال المفاهيمي إلى المفهوم الإدماجي ) .
وتنتظم المفاهيم الجزئية في شكل شبكة مفاهيمية تربطها علاقات منطقية ووظيفية يتم تحديدها وفق المنهاج الرسمي ومكتسبات التلاميذ القبلية وقدراتهم . تساعد في مجملها على تحديد مدخل المفهوم الجزئي للشبكة المفاهيمية ( نقطة  الارتباط Point d’ancrage ) المحدد انطلاقا من العائق التعلمي الذي يبرز في ذهن التلميذ عند مجابهة المكتسبات القبلية بالوضع الجديد .
     أما في المجال المنهجي فيتم فيه تنمية القدرة على الاستدلال العلمي من خلال مؤشرات محددة كما لاحظنا ذلك بالتفيل في الاستراتيجيات التعلمية.
- في المجال التقني : ويتم فيه تنمية القدرات التقنية الآتية :  التبليغ بالأسلوب العلمي أو الاتصال والتمرن اليدوي والتوثيق من خلال مؤشرات خاصة كما تم تفصيله في الاستراتيجيات التعلمية.
- في المجال الوجداني : ويتم فيه تعلم المواقف الإيجابية خاصة ما يتعلق منها تلك التي لها علاقة وطيدة بالمادة .

2 - اقتراح حصة تعلمية :
       أ - الإطار التنظيمي لحصة التعلمية :
مراحل الحصة
( خطوات حل
 إشكالية علمية )
الفعل التعليمي
نشاط الأستاذ

الفعل التعلمي    
                 نشاط التلميذ
الكفاءة المستهدفة
النشاطات
بناء المفهوم
ب- مثال على ذلك :
المستوى : السنة أولى متوسط
المجال المفاهيمي : الخلية وحدة  البناء للكائنات الحية
الكفاءة  المستهدفة : تعريف الخلية بأنها الوحدة الأساسية لبناء الكائنات الحية ( من المنهاج ) . أو يمكن اقتراح  الكفاءة التالية :
" القدرة على التعرف على الخلية الحية من خلال عينة نباتية أو حيوانية ." .
الهدف من الكفاءة : يكون التلميذ قادرا على تمييز  الخلية كوحدة بناء للكائنات الحية .                                                                     
مؤشرات الكفاءة : وهي نقطة  التقاطع بين القدرات (المنهجية والتقنية)  والمحتوى والتي تحقق في مجملها مجال أو حقل الكفاءة القاعدية والتي نوضحها وفق  الجدول الموالي :
           المحتوى
  القدرات
مفهوم الخلية
مكونات الخلية الحية
 - استقصاء معلومات ( القيام بملاحظة دقيقة )
- استقصاء معلومات
( القيام بملاحظة مقارنة)
( مجال منهجي )
- التبليغ بالأسلوب
    العلمي أو الاتصال ( تمثيل الملاحظة برسم )
   ( مجال تقني )
- فحص مجهري لأنسجة مختلفة حيوانية ونباتية .



- رسم مجموعة من الخلايا
  ثم خلية واحدة .


 - فحص مجهري
 لحرشفة البصل .
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                
     مجموع المؤشرات   1 و 2 و 3  تحقق الكفاءة الآتية :
القدرة على التعرف على الخلية الحية من خلال عينة نباتية أو حيوانية .







مراحل الحصة
( خطوات حل
إشكالية علمية )
الفعل البداغوجي
نشاط الأستاذ
الفعل التعلمي
نشاط التلميذ
الكفاءة القاعدية
النشاطات
بناء المفهوم
وضعية الانطلاق








طرح مشكل


   




 


 الفرضيات






البحث عن الحل
( فحص مجهري )


 



     النتائج
الإجابة عن التساؤل المطروح





























- اقتراح  تقديم الوضعية التالية  :
. لنلاحظ هذه الأعضاء النباتية والحيوانية هل هي متشابهة ؟ فيماذا تختلف عن بعضها ؟
. ماهو منشأ هذه الأعضاء ؟
. إن منشأهذه الأعضاء واحد ولكن مع ذلك  هي تختلف عن بعضها في الشكل واللون والحجم والملمس ...
. كيف يمكن تفسير هذا الإختلاف  ؟
. ماهو المشكل المطروح إذن ؟
. لنلاحظ البنايات المختلفة  عمارات - المدرسة - المساكن ... مم تتكون ؟
. نقول عن هذه اللبنات أنها الوحدات البنائية
فما هي الوحدات البنائية للكائنات الحية ؟
- توجيه التلاميذ عن طريق أسئلة حوارية من أجل إثارة تفكيرهم واقتراح أكبر عدد من الفرضيات ثم اختيار الفرضية الأنسب :
. هل هناك من تشابه بين الكائنات الحية والبناءات ؟
. تصوروا بناء بدون وحدات بنائية أي بدون لبنات ...
. ماهي الفرضية الأنسب في رأيكم ؟
. حتى نجد حلا للإشكالية المطروحة ماذا ينبغي علينا عمله ؟
. إن هذه الخلايا صغيرة الحجم لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة ، فكيف يمكن الكشف عنها  ؟
.حتى نتأكد من ذلك ماذا ينبغي علينا عمله؟




يحدد المكونات الأساسية للخلية
- تبنى هذه الكفاءة بالقدرات لتالية :
استرجاع معلومات

إيجاد علاقة منطقية بين المعلومات

استقصاء معلومات
ملاحظة دقيقة
  ملاحظة مقارنة
التبليغ بالأسلوب العلمي
- يحدد الأجزاء المركبة للبناءات ...
- يحدد اللبنات كوحدات بنائية لهذه البناءات ...
- أن يقترح فرضيات لتفسير سبب اختلاف أعضاء الكائنات
- أن يتساءل عن أساس بناء هذه الأعضاء
 - أن يقترح فحصا مجهريا لعينات نباتية وحيوانية للتأكد من الفرضية ...
- يلاحظ تحت المجهر عينة للبشرة الداخلية لحرشفة البصل
- يلاحظ تحت المجهر عينة لبشرة بطانة الفم
- يقارن بين العينة النباتية والحيوانية
- يكتشف الغشاء الهيولي والسيتوبلازم والنواة في كل الخلايا
- يستخلص مفهوم الخلية
- يجيب عن الإشكالية المطروحة 
ـ المكتسبات القبلية :
. الإلقاح هو اتحاد خليتين تناسليتين ذكرية وأنثوية .
. ينتج عن هذا الإلقاح بيضة ملقحة وهي الخلية الأولى التي تتطور إلى كائن حي
. يتكون جسم الكائن الحي من عدة أعضاء مختلفة...
. البيضة الملقحة هي الخلية الأولى لبناء الكائن الحي
لماذا تختلف أعضاء الكائن الحي رغم أنها نشأت من بيضة ملقحة واحدة ؟
مم تتكون أعضاء الكائن الحي ؟

 تتكون الكائنات الحية من وحدات بنائية متشابهة إنها الخلايا
 

- تتكون الخلية من الغشاء الهيولي والسيتوبلازم تسبح فيه النواة .
- الخلية هي الوحدة البنائية للكائنات الحية
وهي السبب في اختلاف الكائنات الحية
















3- تقويم  الكفاءة :
الهدف من  تقويم الكفاءة : انطلاقا من تشكيلة صور تمثل عينات لأعضاء وخلايا يكون  التلميذ قادرا  على : 
- التعرف على الخلايا.
- تمييز الخلايا النباتية والحيوانية .
- رسم خلية مع وضع  البيانات المطلوبة .
 وذلك في وقت لا يتجاوز ساعة واحدة .

-       نص الأسئلة :
-       الصور التالية مأخوذة من عينات نباتية وحيوانية ، نريد أن نميز منها الخلايا .
. حدد بالأرقام الصور التي تمثل خلايا .
. عن طريق جدول ميز بين الخلايا الحيوانية والنباتية .
.ارسم خلية من اختيارك محددا عليها البيانات التي تعرفها .

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire